fix bar
fix bar
fix bar
fix bar
fix bar
fix bar

مونتيسوري عمان

تأسست مونتيسوري عمان عام 1994، وهي حضانة وروضة مونتيسورية ثنائية اللغة للأطفال من سن سنتين إلى ست سنوات من العمر. تنتمي الحضانة عالميا تحت إشراف مجلس مونتيسوري لاعتماد وتعليم المعلمين (MACTE) وبرامج مونتيسوري التعليمية الدولية (MEPI) من الولايات المتحدة الامريكية، ومحليا تحت إشراف ومتابعة كلا من وزارتي التربية والتعليم و وزارة التنمية الاجتماعية. تقع المدرسة في منطقة سكنية في مرتفعات القرم، وتهدف إلى توفير أفضل الممارسات التعليمية بنهج مونتيسوري في بيئة مريحة ومرحة وآمنة. تركز فلسفة مونتيسوري للتعليم على تعزيز إمكانات الطفل بطريقة مصممة خصيصاً حسب احتياجات كل طفل. تتبع المدرسة نظام المونتيسوري في التعليم وذلك باستخدام أدوات ومنهاج المونتيسوري لمساعدة الأطفال على النمو والتطور الشمولي. يقوم النظام على تطوير مبادرة الطفل للاعتماد على الذات وتنمية الشخصية المستقلة من خلال إعطاء الفرص الوافرة في حرية اختيار الأنشطة في البيئة المهيأة لنمو الطفل وتكوينه وتعزيز إمكاناته. تلتزم مونتيسوري عمان بفلسفة مونتيسوري والتي تؤكد بأن الوقت الأكثر أهمية في تنمية شخصية الطفل هو بين الولادة والعمر ست سنوات ضمن بيئة أعدت بعناية ومثيرة لاهتماماته وذلك من خلال توجيه المعلم المحب والمدرب تدريبا جيدا، حيث يتم توجيه الأطفال إلى متعة التعلم والتمرس به بثقة. مونتيسوري عمان تعزز التفوق الفردي من خلال تشجيع مبادرة كل طفل وتعزيز الاستقلال واحترام الذات. خيارنا التأييد على العوامل المشتركة بيننا كمجتمع بدلا من اختلافاتنا.

image

رسالتنا

تتعهد مونتيسوري عمان بأخذ التدابير المهنية والشخصية في نهجها والتي تعكس احترامنا لبعضنا البعض وللأطفال الذين نخدمهم. سنقوم بأقصى جهدنا وإمكاناتنا على حماية حقوق كل طفل في الحصول على الحرية والفرص الوافرة لتطوير قدراتهم إلى اقصى حد. هدفنا هو تشجيع الأطفال على أن يصبحوا مواطنين مسؤولين والذين لديهم القدرة والرغبة لتحقيق الأهداف التربوية والاجتماعية في حياتهم.

فلسفة المونتيسوري

النظام المونتيسوري هو تعليم لمدى الحياة، حيث يتم تشجيع الطفل للنمو والتطور بحسب ما يناسبه في بيئة سليمة وآمنة. هذه الطريقة مصممة على أساس حاجة الطفل لتطوير قدراته الفكرية والجسدية وتوفير بيئة مصممة خصيصا لتلبية وتوجيه هذه الاحتياجات.

يرتكز نظام المونتيسوري للتعليم على الطفل، فهو مصمم على أساس الاحترام والتعاون المتبادل. ويكون عمل المعلم في الصف عبارة عن توجيه وإشراف وتسهيل مجريات التعليم واحترام مختلف الطرق التي ينتهجها الطفل للتعلم. وفي هذه البيئة المليئة بالأنشطة المحفزة التي تمكنه من المشاركة والأبداع مع تعلم طريقة الموازنة بين المسؤوليات والحرية في الاختيار، ويحصل الطفل على الفرصة لتحقيق إمكانياته في بيئة غير تنافسية مع التركيز على تنمية المهارات التالية:

  • - الثقة بالنفس واحترام النفس
  • - الاستقلالية والقدرة على التأقلم
  • - الشعور بالإنجاز والقيمة الذاتية
  • - التعاون مع الأخرين
  • - المبادرة والتحفيز الذاتي
  • - الشعور بالانتماء إلى المجتمع واحترام حقوق الأخرين
  • - التركيز والإصرار على إنجاز المهام

خدماتنا

صف المونتيسوري

تم تعديل مبنى المدرسة خصيصا ليتناسب ويلبي احتياجات الأطفال. فإن الفصول الدراسية فسيحة ومؤثثة مع أثاث يتناسب وحجم الأطفال، مزودة بدورات مياه ملائمة تشجع على الاستقلالية والثقة بالنفس. مونتيسوري تشجع التعلم من خلال تجمع الرأسي، حيث يتم وضع الأطفال في الأعمار مختلطة. وهذا يوفر بيئة حيث يتم التعلم يحدث بشكل طبيعي من البيئة المعدة، والمعلمين، والمساعدين، وغيرهم من الأطفال.

فصل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

من مهامنا الأساسية منح الأطفال فرصا تعليمية متكافئة، لذا تم وبنجاح منذ (1997) استقبال الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في بيئة مونتيسورية متكاملة. يشرف على الفصول الدراسية معلمون متخصصون في التربية الخاصة والنظام المونتيسوري، يقدمون خططاً فردية تلبي احتياجات كل طفل على حدة. هدفنا هو دمج وخرط الأطفال في الفصول الدراسية العادية مع أقرانهم في بيئة آمنة ومحفزة للتعلّم.

صالة المسرح

في هذه المرحلة المبكرة للقاعة والمسرح دور في تطوير النمو الإدراكي والجسدي للأطفال. فلسفتنا في المونتيسوري هو وضع نمو وتطور الطفل محور كل ما نقوم به، وذلك باستخدام التمثيل والموسيقى والحركة لتطوير ثقة الطفل، وخياله، وإكسابه مهارات التآزر والتنسيق والتركيز بالإضافة إلى المهارات الاجتماعية والتواصل. كما إن الموسيقى والحركة هي من الأنشطة اليومية المهمة. تتغير الأغاني حسب وحدات المنهاج، حيث تقوم معلمة متخصصة بتعليم الأطفال المفاهيم الأساسية للموسيقى، بالإضافة إلى دروس الباليه.

حمام السباحة

تعتبر السباحة من الأساسيات المطلوبة لحماية أطفالنا من مخاطر الغرق، لذا تقوم المعلّمة بتعريف الأطفال على الماء وتساعدهم للتخلص من الخوف الأولي منه، وتدريجيا يكتسب الطفل المبادئ اللازمة لتعلم السباحة.

الحديقة

توفر الحديقة الفرص الوافرة لتحسين اللياقة البدنية وممارسة المهارات الاجتماعية عن طريق تطوير الصداقات وكذلك بناء مهارات حل المشاكلات. يتمتع الأطفال في الحضانة بزيارة الحديقة بشكل يومي، وهذا يساعد الحديقة الأطفال على التقرب من الطبيعة وتنمية الشعور بالمسئولية والعناية بها. يتم أخذ الأطفال إلى الحديقة للبستنة حيث يقومون بزراعة البذور وري النباتات والعناية بها ومشاهدتها تنمو. وبالإضافة إلى ذلك، للأطفال أيضا الفرصة لرعاية بعض الحيوانات الأليفة في المزرعة الصغيرة في الحديقة.

أنشطة الطبخ

توفر حصة الطبخ تجربة حسية متكاملة تشجع الأطفال على استخدام جميع حواسهم. تتاح للأطفال الفرصة للشم، ولمس المواد المختلفة القوام ومشاهدة المراحل المتغيرة في عملية الطبخ. كما يقوم الأطفال بتجربة وتذوق وصفات من الثقافات المختلفة.

الرحلات الميدانية

توفر الرحلات للطفل فرصا للاستكشاف والتفاعل مع العالم خارج المدرسة. يشرك الطفل في أنشطة وخبرات ملموسة ويخلق ارتباطاً ذا معنى مع المجتمع.

الأمن والسلامة

سلامة وأمن الطفل هي من أهم أولوياتنا. تم تجهيز المدرسة مع أجهزة المراقبة والتدابير الأمنية لضمان سلامة أطفالنا. لأسباب أمنية، لا يمكن أخذ الأطفال إلا من قبل والديهم أو الأشخاص المرخص لهم من قبل الوالدين.

النقل

تستخدم المدرسة حافلات صغيرة ومتوسطة الحجم مجهزة بأحزمة الأمان. تصل الحافلات إلى مناطق معينة وذلك من أجل الحد من الوقت الطويل الذي يقضيه الأطفال في النقل. يتواجد في الحافلة موظف يقوم بأخذ وتوصيل الأطفال إلى منازلهم. يوجب على الأطفال الذين يركبون الحافلة المدرسية اتباع قواعد السلامة الصارمة.

مبادئ مونتيسوري

احترام ورعاية الطفل

احترام ورعاية كرامة وقدرات الطفل هو عنصر هام في برنامجنا. في الفصول الدراسية تقوم معلمات مونتيسوري بتلبية احتياجات الطفل المحددة الذي يتعلم من خلال اللعب و العمل على المواد الحسية الملموسة. مدرسينا يدركون تمام الإدراك الاحتياجات طفلك التنموية ويعرضون التحديات والمواد الجديدة وفقا لذلك.

إنشاء بيئة فريدة من نوعها

فصولنا مزدحمة للغاية بحيث تم تصميم كل فصل ليستطيع الطفل الوصول إلى جميع المواد بسهولة، يختار ويستبدل حسب رغبته. فصولنا نظيفة ومرتبة، وأكثر هدوءا عن الفصول التقليدية. لأن الأطفال يختارون الأنشطة الخاصة بهم وينهمكون في إنجازها. تتواجد المعلمات دائما في مكان قريب، يراقبون الأطفال ويحضرون للدرس أو الأسئلة اللاحقة. ينمو لدى الأطفال حب التعلم الذي يظهر من خلال التعامل مع المواد برعاية، يعيد كل نشاط إلى مكانه الصحيح بعد الانتهاء منه ليسمح للآخرين استخدامه.

يعلم الأطفال حسب إمكاناتهم

في مونتيسوري عمان يتم تشجيع الأطفال على العمل بشكل فردي حسب قدراتهم الخاصة. يتم مساعدة كل طفل للاستكشاف والتعلم من خلال التجارب الفردية. تعمل المعلمات من خلال مراقبة الأطفال والعمل معهم بهدوء وتقدم الإرشادات والتوجيه. بعد تمكّن الأطفال من النشاط تدعوه إلى النشاط التالي بالتحدي المناسب.

طرح الأسئلة الصحيحة

كل طفل يحتاج إلى دليل خاص به يقوده إلى التعلم الذاتي. معلماتنا بارعات في توجيه التعلم عن طريق طرح الأسئلة بدلا من تقديم الإجابات. هذا النهج الفريد هو نتيجة لمئات الساعات من التدريب المتخصص. تعمل كل معلمة على مساعدة الأطفال في بناء الثقة بالنفس واحترام الذات من خلال الاكتشاف الفردي. بيئة مونتيسوري توفر الانضباط والتوجيه الفردي.

الإعداد للتعلم لمدى الحياة

هدفنا بسيط! نحن نعد الأطفال للتفكير الإبداعي والتعلم لمدى الحياة. معلماتنا ملتزمات لضمان تلقي الأطفال تعليم أكاديمي متوازن في سياق بيئة محفزة مخططة بعناية. من خلال أساليبنا الثابتة نساعد الأطفال على تطوير العادات الأساسية والمواقف الإيجابية والمهارات والأفكار التي ستشكل طريق الاستكشاف والتعلم والنجاح في الحياة.